خيبة وإحباط


هناك كُنا جيلاً مُتلهفاً للحرية

كانت ايام تحقيق احلام، ولكن العاصفة كانت مُستمرة

في الوقت الذي أردنا فيه أن ننتفض، أوقعونا في الفراغ

وكان التاريخ مشغولاً بأمورٍ اخرى، ولم يمنحنا أي فرصة

نحن جنودٌ مجهولون، كلمات في الفمِ ونبضات قلوب حزينة

اليوم، اليوم نسير بين الخيبة والأمل في الأجيال القادمة

نحن جيل الوحدة العربية، مشوية على نار الإمبريالية

عبده التونسي

 شاواحد 2020

  1. Deja un comentario

Bienvenidos / Welcome / Bienvenue / اهلاً و سهلاً بكم

Introduce tus datos o haz clic en un icono para iniciar sesión:

Logo de WordPress.com

Estás comentando usando tu cuenta de WordPress.com. Cerrar sesión /  Cambiar )

Google photo

Estás comentando usando tu cuenta de Google. Cerrar sesión /  Cambiar )

Imagen de Twitter

Estás comentando usando tu cuenta de Twitter. Cerrar sesión /  Cambiar )

Foto de Facebook

Estás comentando usando tu cuenta de Facebook. Cerrar sesión /  Cambiar )

Conectando a %s

A %d blogueros les gusta esto: