Muere hoy un secuestrado palestino en cárceles israelíes / استشهاد الأسير الشاب حسن الترابي


clip_image002

Palestina Information Post  قناة القدسJerusalén| PIP, 5 Noviembre 2013.- 14:28PM

حسن الترابي Hasan Turabi

عربي & Español

Español

Muere hoy un secuestrado palestino en cárceles israelíes. Otro murió de las heridas

El secuestrado palestino Hasan Turabi de 22 años, de una aldea cercana a Nablus, preso en las tortuosas cárceles israelíes murió hoy martes por la mañana en el Centro Médico de Afula en el norte de Israel (ciudad ocupada en 1948). El servicio carcelario de la potencia ocupante israelí notificó oficialmente a la familia de la muerte de Turabi. El joven palestino secuestrado el 1/1/2013 padecía de leucemia y a pesar de los pedidos de los familiares para brindarle la atención médica necesaria, las autoridades carcelarias lo ignoraron y prohibieron la visita de sus familiares. Hace pocas semanas estallaron sus vasos sanguíneos y comenzó a vomitar sangre y fue trasladado a la unidad de cuidados intensivos donde los médicos encontraron que tenía coágulos de sangre en el cuello, el pecho y el abdomen. Un nuevo crimen de lesa humanidad que responsabiliza directamente al premier Benjamín Netanyahu, al presidente Shimon Peres y la cúpula carcelaria sionista. Muere por Heridas: Anoche lunes, falleció el joven palestino Rami Al-Zalbani de 27 años, del campo de refugiados Shufat, herido de bala en el pecho en la Mezquita Al-Aqsa en Jerusalén ocupada, hace 4 años complicando su salud con problemas cardíacos crónicos. Foto: El joven mártir palestino Turabi poco antes de su muerte.

عربي

استشهاد الأسير الشاب حسن الترابي في مستشفى العفولة

نابلس – دوت كوم – علي سمودي وعماد سعاده

– استشهد، صباح اليوم، الأسير حسن عبد الحليم ترابي (22 عاما) من سكان قرية صرة قضاء نابلس في مستشفى العفولة الاسرائيلي، اثر انفجار في البطن، نتيجة إصابته بمضاعفات خطيرة بسبب معاناته من مرض سرطان الدم.

واشارت عائلة الشهيد الى ان الجهات المختصة تجري الترتيبات اللازمة لنقل جثته من مستشفى العفولة الى نابلس.

وحملت العائلة سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاده، خاصة انه جرى اعتقاله رغم معرفتها باصابته بمرض السرطان.

بدوره، أفاد رئيس نادي الاسير قدورة فارس لـ ، ان ادارة المستشفى الاسرائيلي ابلغت عائلة الترابي باستشهاده اثر مضاعفات خطيرة طرأت على وضعه الصحي خلال الساعات الماضية، واوضح ان الشهيد الترابي كان موجوداً في غرفة للعناية المكثفة في مستشفى العفولة الاسرائيلي بعد نقله في حالة صحية خطيرة يوم 16/10/2011 من سجن مجدو، مطالبا بتحقيق دولي في جرائم الاحتلال المستمرة بحق الاسرى.

من جانبه، حمل وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع إدارة سجون الاحتلال وطواقمها الطبية مسؤولية التدهور الخطير الذي أصاب الشهيد الترابي.

 

وقال قراقع “إن الاسير عانى من أوجاع في الرأس وانتفاخ في البطن ودوخة خلال وجوده في سجن مجدو، ورفضت عيادة السجن تقديم له شيئاً سوى المسكنات، وأنه قبل حصول النزيف معه بعشرة أيام بدأ يتقيأ الدم بكميات كبيرة نسبيا، وعند مراجعة عيادة السجن لم يحصل على أي علاج واستمر النزيف معه حتى فقد الوعي“.

واضاف: “إن إدارة السجون وهربا من المسؤولية اصدرت قرارا بالإفراج عنه ونقله إلى قسم العناية المكثفة في مستشفى العفولة حيث وصل اليه وهو في وضع يرثى له، وأصيب بانفجار في الأوعية الدموية في المريء، وهذا الانفجار بدأ معه قبل 14 يوماً، خلال وجوده بالسجن“.

وكان محامي نادي الأسير فواز الشلودي ومحامية وزارة الأسرى هبة مصالحة، تابعا وضع الترابي خلال الايام الماضية، واكدا ان حالته الصحية في تدهور مستمر، بسبب المضاعفات التي اصيب بها من تضخم في الكبد والطحال ومشاكل في المريء، واشارا الى أن الأطباء قرروا إجراء عملية أخرى لزراعة صمام في منطقة الطحال والكبد لتخفيف ضغط الدم.

واشار قراقع وفارس الى ان الاسير حسن موقوف منذ 10 شهور، ومصاب بسرطان الدم منذ صغره وبدأ بالخضوع للعلاج الكيماوي منذ سنتين، وأن إدارة السجن وأطباءها يعرفون حالته الصحية ولم يقدموا له العلاج اللازم خلال اعتقاله ما أدى إلى تدهور وضعه الصحي.

وكانت عائلة الأسير وجهت نداء لكل المؤسسات الحقوقية بالتحرك الحقيقي لإنقاذ ابنها من سياسية الإهمال الطبي المتعمد والممنهج.

تجدر الاشارة الى ان الاحتلال كان قد اعتقل الترابي من منزله في قرية صرة بتاريخ 7/1/2013، رغم اصابته بمرض السرطان، وقد تدهورت حالته الصحية قبل نحو ثلاثة اسابيع، فجرى تحويله من سجن مجدو الى مستشفى سجن العفولة، وبعد ذلك قامت سلطات الاحتلال بالغاء امر الاعتقال الصادر بحقه، ولكنه ظل في مستشفى العقولة لخطورة وضعه الصحي الى ان اعلن عن استشهاده صباح اليوم.

Anuncios

, , , , , , , ,

  1. Deja un comentario

Bienvenidos / Welcome / Bienvenue / اهلاً و سهلاً بكم

Introduce tus datos o haz clic en un icono para iniciar sesión:

Logo de WordPress.com

Estás comentando usando tu cuenta de WordPress.com. Cerrar sesión / Cambiar )

Imagen de Twitter

Estás comentando usando tu cuenta de Twitter. Cerrar sesión / Cambiar )

Foto de Facebook

Estás comentando usando tu cuenta de Facebook. Cerrar sesión / Cambiar )

Google+ photo

Estás comentando usando tu cuenta de Google+. Cerrar sesión / Cambiar )

Conectando a %s

A %d blogueros les gusta esto: